احدث المقالات
الرئيسية > الحدث > ما الربح السياسي وراء دعوات مقاطعة الدورة الاستثنائية للمجلس الإقليمي لتاوريرت ؟

ما الربح السياسي وراء دعوات مقاطعة الدورة الاستثنائية للمجلس الإقليمي لتاوريرت ؟

مراسلة خاصة

وفقا لمقتضيات القانون التنظيمي المتعلق بمجلس العمالات والأقاليم ، تم تأجيل الدورة الاستثنائية للمجلس الإقليمي لتاوريرت إلى يوم الإثنين 11 دجنبر الجاري بعدما تعذر توفر النصاب القانوني في الاجتماع الأول يوم الجمعة الماضي ، والسبب تحرك عضوين نافذين يقودان المعارضة في المجلس الإقليمي للحيلولة دون انعقاد الاجتماع في سياق حملة كبيرة ضد رئيس المجلس احميدة محجوبي المنتمي لحزب العدالة والتنمية بدأت منذ أزيد من سنتين تستهدف إزاحته عن كرسي رئاسة المجلس… وهو ما تأكد لكل المتابعين حين حركت المعارضة في وقت سابق شكاية ضد المعني بالأمر بتهمة تحريف مقرر في دورة من دورات المجلس ، اتخذ على أثره عامل إقليم تاوريرت السابق قرارا يقضي بتوقيف الرئيس عن ممارسة مهامه في انتظار حكم نهائي للمحكمة كان لصالحه …

يذكر أن الدعوة للدورة المشار إليها أعلاه جاءت بطلب من عامل إقليم تاوريرت بناء على جدول أعمال يتضمن النقط التالية :
* تحويل اعتمادات بالجزء الأول من الميزانية لأداء أجور الموظفين .
* تحويل اعتمادات من الجزء الثاني من الميزانية (ضمنها تحويل اعتماد لإتمام تهيئة طريق الخميس بمدينة العيون سيدي ملوك) .
* التدوال حول إعطاء انطلاق إعداد مشروع برنامج تنمية الإقليم.
* الدراسة والمصادقة على مشروع اتفاقية تهم أحداث مركز اجتماعي متعدد الخدمات لفائدة ذوي الاحتياجات الخاصة بمدينة العيون سيدي ملوك.

ويتساءل الرأي العام بمدينة العيون سيدي ملوك عن الربح السياسي الكبير الذي يكون قد حققه عضوان من مدينة العيون بالمجلس الإقليمي لتاوريرت ، أحدهما من حزب الحصان والثاني من حزب الجرار ، تجاوبا مع دعوات مقاطعة الاجتماع الأول ، علما أن جدول الأعمال المذكور يتضمن نقطتين تكتسيان أهمية بالغة بالنسبة لساكنة مدينة العيون !!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*