احدث المقالات
الرئيسية > الحدث > مصرع الطبيبين الاختصاصيين شطايطي وزايد في حادث انقلاب سيارتهما على مستوى جماعة العطف بإقليم تاوريرت

مصرع الطبيبين الاختصاصيين شطايطي وزايد في حادث انقلاب سيارتهما على مستوى جماعة العطف بإقليم تاوريرت

لقي طبيبان اختصاصيان مصرعهما ، اليوم الأحد 18 أكتوبر الجاري ، في حادث انقلاب سيارتهما الرباعية الدفع ‘ 4×4 ‘ أثناء عودتهما من رحلة قنص بإحدى المحميات بمنطقة الكعدة ، على مستوى جماعة العطف القروية التابعة ترابيا لنفوذ دائرة دبدو ، بإقليم تاوريرت .

وحسب مصدر مطلع ، فإن الطبيب شطايطي ، اختصاصي في أمراض القلب والشرايين ، وزميله الطبيب زايد ، اختصاصي في أمراض العيون ، وكلاهما يمارسان عملهما بالقطاع الخاص بمدينة وجدة ، كانا عائدين من رحلة قنص بإحدى المحميات بمنطقة الكعدة ، في اتجاه مدينة وجدة ، يومه الأحد 18 أكتوبر الجاري ، حين انقلبت سيارتهما الرباعية الدفع ‘ 4×4 ‘ بأحد المنعرجات الخطيرة بالطريق غير المعبدة المسماة ‘ بروطو ‘ والمؤدية إلى الطريق الوطنية رقم 19 ، على مستوى جماعة العطف القروية ، التابعة ترابيا لدائرة دبدو بإقليم تاوريرت ، حيث توفي الدكتور شطايطي بعين المكان في الحال ، بينما لفظ زميله الدكتور زايد أنفاسه الأخيرة بالمستشفى الإقليمي لتاوريرت ، متأثرا بجروحه البليغة التي أصيب بها على مستوى الرأس .

وفور توصلها بالخبر ، هرعت عناصر الدرك الملكي إلى عين المكان حيث قامت بتحرير محضر معاينة لهذه الحادثة المأساوية مع اتخاذ كافة الإجراءات القانونية المطلوبة ، قبل أن تعمل مصالح الوقاية المدنية على نقل الجريح الدكتور زايد إلى المستشفى الإقليمي لتاوريرت أين وافته المنية متأثرا بجروحه البليغة ، في وقت نقلت فيه جثة الضحية د . شطايطي إلى مستودع الأموات بالمستشفى المذكور .

تعازينا القلبية لأفراد أسرتي المرحومين الدكتورين شطايطي وزايد ، و ” إنا لله وإنا إليه راجعون ” .

تاوريرت / عبد القادر بوراص

تعليق واحد

  1. Mohammed BOUASSABA

    QUE DIEU LES GARDE DANS SA GRANDE MISÉRICORDE. DR ZAED FUT MON CAMARADE DE CLASSE en 4ieme SC EX JADIS AU LYCEE OMAR OU NOUS ETIONS INTERNES. IL ETAIT SEIEUX ET EXCELENT DANS SES ETUDES ET IL LE FUT AUSSI DANS SON NOBLE METIER. SA DISPARITION M’A BEAUCOUP TOUCHE QUAND J’AI ENTENDU LA NOUVELLE DIMANCHE SOIR. A CETTE OCCASION JE PRESENTE MES SINCERES CONDOLEANCES A SA PETITE FAMILLE A OUJDA ET A SES PARENTS ET PROHCES A FIGUIG . NOUS SOMMES A DIEU ET A LUI NOUS RETOURNONS. .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*