الرئيسية > الحدث > الحدث الجهوي > طوطو فنانة وجدية تعتبر الإنشاد والمديح وسيلة م وسائل تربية الروح وتطهير النفوس

طوطو فنانة وجدية تعتبر الإنشاد والمديح وسيلة م وسائل تربية الروح وتطهير النفوس

عمر محموسة: في أجواء روحانية مفعمة بالتصوف والتقرب إلى الله تقف الفنانة الوجدية الشابة “طوطو إقبال” على ركح المسرح تتغنى بخير البرية محمد صلى الله عليه وسلم وتتضرع إلى الله تعالى في قالب إنشادي موسيقي صرف، تدعو بصوتها الطروب إلى السلم والتسامح وهي تشارك بمهرجانات ثقافية وفنية تقام بوجدة، حيث تحيي رفقة فرقتها المديحية شدى النورين أمسيات لفن المديح والسماع بمختلف الملتقيات التي تؤمن بالفن الأصيل بالمدينة.

وقد انطلقت إقبال في فن السماع والمديح بعد اكتشاف سحر هذا النوع من الابتهال، وهي في سن الرابعة عشر من عمرها سنة 1997 حيث كونت آنذاك مجموعة للسماع والمديح تحيي بها الأعراس والمناسبات دخل البيوت الوجدية، تقول إقبال للحدث الشرقي: “عندما كنا صغارا كنا رفقة الفرقة نحيي الحفلات والأعراس وكنا نخرج والسعادة تغمر محيانا بعد أن كنا نأخذ قطعا من السكر في ختام كل أمسية، لننطلق بعد ذلك إلى أبعد من إحياء الأعراس، أصبحنا ننشد بدار العجزة وبالسجن المحلي وبمؤسسات مختلفة ومركبات وجمعيات متعددة بمدينة وجدة”.

وتعتبر المنشدة إقبال أن المديح الصوفي يؤنس الروح ،وهو الشعار الذي تتخذه المجموعة الخاصة بها حيث تقول طوطو أن: “مجموعة شذى النور تتخصص في فن المديح والسماع الصوفي، وبالنسبة لي هذا الفن أصبح وسيلة من وسائل تربية الروح و تطهير النفوس ومن خلاله يتضرع ويتقرب السامع لهذا الفن اﻷصيل من ربه فهو بمثابة غذاء للنفوس، وأيضا بحكم تجربتي واحتكاكي مع الناس ألاحظ هذا اﻷمر في تعابير وجوههم  أثناء استماعهم لهذا اﻷخير”.

 

تعليق واحد

  1. .Bravo est félicitation à la femme Marocaine

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*